الثلاثاء، 2 سبتمبر، 2014

المعالجة المقطعية



المعالجة المقطعية (بالإنجليزية: Tomotherapy)، توصف المعالجة المقطعية على أنها عملية من عمليات العلاج الإشعاعي, وكما هو الحال في الماسحات المقطعية التشخيصية فإنه يمكن توجيه حزمة من الأشعة على المنطقة المراد تشعيعها عند المريض من كل الجهات. ولهذا الغرض يدور المنبع المشع في حلقة متناظرة ومنسجمة (لاحظ الشكل). وكمنبع مشع يستخدم معجل خطي صغير بطاقة مقدارها 6 MeV .
يتم تحقيق أعلى مستوى من الدقة في محاذاة الإشعاع قبل كل معالجة عن طريق إعطاء جرعة منخفضة من المعجل الخطي لإنشاء سلسلة من الصور المقطعية, والتي سوف يتم استخدامها في جهاز المعالجة المقطعية المدمج بجهاز تصوير مقطعي محوسب من أجل التحكم بالمواقع الدقيقة لتشعيع الورم. ( والذي يسمّى بالمعالجة الإشعاعية الموجهة بالصور IGRT )
وينقسم الحقل المشع المخطط للمسرّع الخطي
ينقسم الحقل الإشعاعي ذو الشكل المخطط للمسرع الخطي إلى 64 حقل مستطيل الشكل وذلك من خلال موجٍّه متعدد مكون من 64 ثقب منفصل وموجَّه. وفي نفس الوقت تنقسم كل دورة للجهاز حسابياً إلى 51 جهة مشعِّة بحيث يكون الفرق بين كلٍّ منها7° . وهكذا تتكون كل دورة فردية للعلاج من عشرات آلاف الحقول الفردية (و تدعى بـ beamlets ) والتي يتم ضبط كلٍّ منها على حدى بسماكات مختلفة. وبالتالي فهي معقدة بشكل خاص بحيث يمكن تقديم أفضل وأنسب توزع للجرعة على الكتلة المستهدفة, بشكل مشابه للـ IMRT.
يمكن باستخدام المعالجة المقطعية حل مشاكل كثيرة منها الشكل المقعّر للكتلة المستهدفة وتشعيع العديد من الأهداف في الدورة نفسها. وبالنسبة لمرضى الأورام الذين تحصل عندهم أعراض جانبية غالباً نتيجة التعرّض للإشعاع فإن هذه الأعراض تنخفض بشكل ملحوظ باستخدام المعالجة المقطعية.

المقال كامل من ترجمتي , نسألكم الدعاء إن أعجبكم

ملاحظة : هذه المقالة منشورة في ويكيبيديا و أنا من قام بإنشائها

(غياث خليف)

المراجع:
ويكيبيديا الموسوعة الحرة بالنسخة الألمانية

الأربعاء، 20 أغسطس، 2014

هرمون السعادة ( الهرمون المضاد للشيخوخة ) , ديهيدرو إيبي أندروستيرون

ديهيدرو إيبي أندروستيرون أو DHEA) ,dehydroepiandrosterone) وهو الهرمون الستيروئيدي العارض الأكثر وفرة في الجسم البشري, ويطلق البعض عليه اسم هرمون السعادة. واعتماداً على مستوى هرموني خاص فإن هذا الهرمون يمكن أن يسلك سلوك الإستروجين أو الأندروجين.
ويعد الـ (DHEA) الطور المبكر لكل من الهرمونات الجنسية المذكرة الأندروجين والهرمونات الجنسية المؤنثة الإستروجين.
  • الوصف العام:
وتماماً كما أن الأندروستيرون يعتبر كمرحلة بينية أيضية لهرمون التستوستيرون، وبالتالي يشار إليه أيضا باعتباره طليعة الهرمون.
كما أن هذا الهرمون يعتبر محظوراً من قبل لوائح المنشطات في اللجنة الأولمبية الدولية. لقد تم اكتشاف الـ DHEA في عام 1934 من قبل Butenandt وDannenberg في البول. وفي عام 1954 تم عزله لأول مرة عن الدم. ومنذ عام 1980 أصبح هذا الهرمون DHEA يعرف بما يسمى الهرمون المضادللشيخوخة ( Anti-Aging-Hormon ).
  • التحليل الحيوي:
ويتم إنتاج DHEA عند الرجال فقط في الطبقة الداخلية (المنطقة الشبكية) لقشرة الكظر . أما عند النساء فيتم إنتاج فقط 7/10 من الـ DHEA في قشرة الكظروالباقي 3/10 يتم بناؤها في المبيضين.
ومن خلال التحليل الحيوي للـ DHEA يتبين لنا أن الكوليسترول يُنشىء البريغنينولون في البداية ثم ومن البريغنينولون تقوم الـ (Steroid-17alpha-Hydroxylase (CYP17A1 بصنع هيدروكسي البريغنينولون والـ DHEA في بعض خلايا محددة.
التحليل الحيوي للـ DHEA (في المنتصف)

إن كميات الهرمون DHEA المنتجة في الجسم تتعلق بالعمر والجنس, بالإضافة إلى ذلك فإن تركيز الـ DHEA في الدم يخضع إلى تغيرات خلال فترات اليوم.
وفي جميع المراحل العمرية فإن قيمة الـ DHEA عند الرجال أعلى منها عند النساء.
يتم استقلاب الـ DHEA في الكبد إلى سلفات DHEA-S ( تم اكتشافه عام 1994 ).
  • الـ DHEA كهرمون مضاد للشيخوخة
يثني جميع مصنعي المكملات الغذائية على هرمون الـ DHEA من بين جميع المكملات على أنه يطيل العمر, ويعود ذلك إلى أن الـ DHEA يخفض من استهلاك الطاقة في الخلايا مما يؤدي إلى زيادة دورة حياتها. هذا بالإضافة إلى فوائد عديدة جداً لهرمون الـ DHEA والتي لم تثبت علمياً حتى الآن.
إن استخدام هرمون DHEA كدواء مضاد للشيخوخة لم يصنف عليماً حتى يومنا هذا.
  • التأثرات الجانبية المعروفة حالياً:
لم يتم التأكد حتى هذا اليوم من أن هرمون الـ DHEA له تأثير على كل من سرطان المبيض وسرطان الثدي وسرطان البروستات , كما انه لم يتم التثبت من أنه يعطي الصفات الرجولية للمرأة.

المقال كامل من ترجمتي , نسألكم الدعاء إن أعجبكم

ملاحظة : هذه المقالة منشورة في ويكيبيديا و أنا من قام بإنشائها

(غياث خليف)

المراجع:
ويكيبيديا الموسوعة الحرة بالنسخة الألمانية

الجمعة، 7 فبراير، 2014

هل يوجد علاقة بين إشعاعات الجوال و سرطان الغدد اللعابية ؟؟




أثبتت دراسة جديدة علاقة بين إشعاعات الهواتف النقالة ( الجوال أو الموبايل ) و سرطان الغدد اللعابية . هذه الدراسة أجراها عدد من الباحثين في جامعة تل أبيب و تم نشر الدراسة في المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة, حيث أن الإستخدام المتكرر للهواتف النقالة يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الغدة اللعابية بنسبة 50% .

 الغدة اللعابية


دراسة فعالة :

لقد قامت هذه الدراسة في إسرائيل باعتبار أن الإسرائيليين يستخدمون الهواتف النقالة بشكل كبير و بالتالي فإنهم يتعرضون للإشعاع بشكل كبير أيضاً.فقد تم اكتشاف ورم في الغدة اللعابية عند 500 إسرائيلي من أصل 1300 إسرائيلي خضعوا للدراسة .


زيادة نسبة الإصابة بالسرطان 50% :

وجاءت هذه الدراسة إلى نتيجة مفادها أن أولئك الذين يستخدمون هواتفهم النقالة لعدة ساعات في اليوم على نفس الجانب من الرأس لديهم مخاطر السرطان بنسبة 50٪ من الناس الذين استخدموا هواتفهم المحمولة بشكل أقل. 
بالنسبة للمشاركين الذين يعيشون في الأرياف كانت عندهم زيادة نسبة الإصابة بالسرطان أعلى من إولئك الذين يعيشون في المدينة, وقد أعزى الباحثون هذا السبب إلى انخفاض عدد أبراج الإرسال في الأرياف و زيادة الجرعة الإشعاعية التي تمكّن الجهاز النقال من العمل .

ملاحظة ( إن انخفاض عدد أبراج الإرسال في الأرياف يدعو إلى إعطاء الأبراج طاقة أعلى و شدة أعلى للأشعة المرسلة حتى يتم تغطية الأرياف ويستطيع الجوال العمل في كل مكان بسهولة ).

يتوفر العديد من الدراسات التي تثبت وجود علاقة بين اللإستخدام المفرط للجوال والمشاكل الصحية مثل اضطرابات النوم أو أورام الدماغ.


أضرار الأشعة تحدث متأخرة :

على الرغم من أن مصنعي الهواتف النقالة يواصلون ادعاءاتهم بأن الدراسات أثبتت أن استخدام الهواتف المحمولة آمنة، إلا أن الباحثون يشيرون أن هذه الدراسات قد أخذت في عين الإعتبار استخدام الجوال على المدى القصير. ولكن الأضرار الصحية الناجمة عن الأشعة  يمكن أيضا أن تحدث بعد عقد من الزمن أو في وقت متأخر .
و علاوة على ذلك, يشير الباحثون إلى أن معظم الدراسات التي تبحث آثار تعرض الدماغ للأشعاع و آثار صحية أخرى لم يتم النظر فيها ولم تؤخذ بعين الإعتبار.
ويشير قائد الدراسة (Siegal Sadetzki) إلى أن هذه النتائج ظهرت في إسرائيل بسبب التعرض الكبير للأشعة الراديوية ذات التردد العالي. وربما لا تظهر هذه النتائج في بلاد أخرى بهذه السرعة و إنما على المدى البعيد .



ترجمة ( غياث خليف ) 

المصدر : موقع مركز الصحة الألماني 

Handy + Speicheldrüsenkrebs